المدوّنة

آخر المنشورات

إخلاء طرف | 4 دوائر النجاة

تنطبق النظرية على ما يفصلك عن إنجازك أو أحلامك، أو أياً ما كانت غايتك، الواقعي بالنظرية أنّها تسير بطريقة شبكية، لا هرمية ولا لولبية ولا خط مستقيم. فوضى خلّاقة، المهم نصل للخطوة السادسة. هي استقرائية طبعاً وليست استراتيجية وضعية.

إخلاء طرف | 3 كثافة اللحظة

ماذا يفعل الحُزن إن أنكرته وتجاهلته؟ سيتحوّر ليكون ألماً في جسدك أو غضباً متّقداً، أو ربما تراكم فأفقدك عقلك بعد سنوات.ماذا عن البهجة التي تتشكل من الاجتماع مع من تحب، أو سماع ضحكة طفل أو مُلاعبة حيوانٍ أليف، ثم تنهيها في منتصفها لتفاهتها المتناهية مقارنةً مع آلامك أو مسؤولياتك؟ ستموت تعيساً مُتعساً لغيرك.

حين تتعايش مع وطأة اللحظة الآنية، حزناً، قلقاً، سعادةً، دهشةً، حرجاً، حماسةً، ستفهم مشاعرك وتديرها وتتمكن من توجيهها وتجاوزها أو تحجيمها إن أضرّت. لن تحبسها في جسدك ولن تحرم روحك وستقبل على الحياة.

مرة أخرى: لماذا تتحدّث النساء هكذا؟

لأقرأ المقال الذي لم أستغرب محتواه، ألا وهو أنّ نعم، النساء يتحدثن أكثر في سياقات معينة وأدوار معينة خاصة ما يرمي منها، والرجال يتحدثون أكثر منهن في سياقات أخرى وأدوار أخرى، ويتساوى الجنسان في كثرة الحديث إذا ما اجتمعا على غايتي التأثير والظهور وحظيا بالسُلطة والنفوذ، والتنافس اللغوي بين الجنسين مرّده غايات شخصية ومؤثّرات اجتماعية أخرى. المقال مرفق مصوراً لمن يريد ترجمته لغاية عامّة.

إخلاء طرف | 2 فُسيفساء بشريّة

كانت البرامج التحضيرية مقسمة لعدة مسارات، كل مسار يجتازه طلبته يتوزعون على عدة أقسام أكاديمية. برامج العلوم الإدارية، برامج العلوم الإنسانية، برامج العلوم العلمية، برامج اللغات والترجمة. تزيد وتنقص لكن هذه هي بالعموم. فيُطرح السؤال المعتاد: هل جميعهم في التخصص الصحيح؟ أم هو حكم الموزونات (1)؟

كُنتُ أخطط لكل شعبة على حده لأن لكل شعبة احتياجات نفسية واجتماعية مختلفة لها ارتباط وثيق بأساليب التدريس، حتى لاحظت أنماط شائعة في كل مسار، يندر أن يختلف، مما يُجيب على السؤال السابق: نعم، هم في المكان الصحيح وفقاً لما أنتجته البيئة والأسرة منهم. في لحظة إدراك الذات ستختلف دوافع الاستمرارية في هذا المسار أو ذلك، ونسبة قليلة سُتدرك أنّها ليست لهذا المسار ولا لها.

Loading…

Something went wrong. Please refresh the page and/or try again.