moi, je parle français

يُقال إنه كل لسانٍ تتكلّم به يكشف لك بعداً جديداً للعالم.

تعلّمت بعض كلمات بعض اللغات وقواعدها للمعرفة العامة. اللغة هي المنتج المنطوق لفكر الشّعب، الذي يحمل تاريخه وثقافته وطباعه. ولضآلة معرفني باللغات، لا تزال اللغة البوسنية تبهرني، تليها الكورية. اليابانية والمالطية والروسية أمثلة ممتازة لانعكاس فكر متحدثيها، حتى الفرنسية التي قررت تعلّمها مؤخراً تحمل ما تحمل – وستكون هذه التدوينة الطويلة لها.

خبت إعجابي بالفرنسية منذ فترة طويلة جداً، لذلك ليس من أسباب تعلّمها شغفي بها، وكنت أفضّل عليها الألمانية، لكن الأقدار ساقتها لي أولاً، ورغم كثرة التطبيقات والبرامج عن بعد، اخترت دراستها في المجلس الثقافي الفرنسي – حي السفارات.

قُبيل التسجيل كنت أفكّر بطريقة تجعلني أرى تعلّم اللغة بعينيّ الطالبة التي أدرّسها الإنقليزية التي تختلف طبعاً عن عينيّ حين كنت بعمرها لاختلاف الغرض، كما كنتُ أراجع منهجيتي في منع الترجمة كجسر لتعلّم اللغة.

المجلس الثقافي البريطاني حينها لم يكن يقدم دورات تناسبني، فتحوّلت البوصلة للمجلس الفرنسي، أغلقت من البريطاني واتصلت بالفرنسي، ليقول لي ا. خِضر إنه تبقى 3 مقاعد فقط – لا أدري إن كانت حيلة تسويقية لكن أشكره عليها : ) .

دخلت بذهنٍ خالٍ من أي تصورات أو مواقف مسبقة، حتى ما مررت عليه من نصوص فرنسية تناسيته، حاولت تركيز تفكيري على الموقف التعلّمي الجديد، رافقني خوف الخطوة الأولى، وحين بدأت المعلمة بالشرح والكلام ورأيت تفاعل بعض الطالبات معها، استحضرت أول أسبوعين في الكلية، وابتسمت لأن المشاعر ذاتها تكررت. انتهى اليوم الأول ولم أفهم أكثر من 10%. اليوم الأول أطول فترة استمتعت فيها للفرنسية: ساعة ونصف. أصبت بالصداع والهم. ولا تزال الفكرة الأولى عنها حاضرة: “الكلمة الواحدة فيها 15 حرف ولا يُنطق إلا خمسة حروف أو أربعة .” ولمّا اكتشفت الحقيقة انفرجت أساريري لكن ظهرت مشكلة أخرى.

انتظمت أسبوعين، 4 أيام في الأسبوع، ساعتين يومياً، عدا عن ساعات الدراسة بالبيت، كلما مال ذهني لاتخاذ موقف المعلّم المقيّم، أعدته لموقف الطالب، وظللت أراوح بين الموقفين، عدا عن الأسئلة القديمة والمواقف التي وجدت إجاباتها وتفسيراتها في هذه الدورة.

  • كنت أتساءل عن طريقة المصري في نطق الأبجدية العربية، فعرفت أنها مأخوذه من الفرنسية أيام الاستعمار.
  • في الإنقليزية نضيف لاحقة في بعض الكلمات إن أردنا الإشارة للأنثى، مثلاً: actor = ممثل، actrESS = ممثلة، وهذا قليل، أما في الفرنسية فكلمات كثيرة -في المهن خاصة- لها لاحقة للأنثى لكن لا تُنطق، ومجموعة كبيرة أيضاً -الحديثة نسبياً- لم يعد فيها هذا التفريق لتأثير الحركة النُسوية.
  • اللون الوردي بدرجاته كان للذكور والأزرق بدرجاته للإناث، لكن غيرت النُسوية هذا التقسيم، وفي الكتاب صورة لطفل ظنناه طفلة لارتدائه قميصاً وردياً، هل هذا بتأثير النُسوية أم أن الموازين لم تنقلب في فرنسا؟ عموماً، لم أرَ صحة استخدام هذا المثال المُخالف للعموم.
  • لاحظت – وهذه ملاحظة غير الخبير – أن الفرنسية لغة مُهذبة، أكثر بكثير من الإنقليزية، وكثير من كلماتها اللطيفة مؤنثة: بوتيك، بوفيى، باسترِى. ولفت انتباهي تأنيث بعض الأشياء كالطاولة والكرسي والسيارة، وتذكير الكتاب والسبورة والمقهى. أظن أن فكرة التذكير والتأنيث ستكون موضوعاً جيداً لدراسة لغوية – أحادية أو مُقارِنة مع العربية مثلاً.
  • الكلمات الفرنسية ليست طويلة الحروف قليلة الأصوات، لكن أجزاء الجملة طويلة، فهمت بعضها فتيسر تعّلمها. خُيّل لي -بادي الأمر- أنهم خلال الثورة نثروا محتويات جميع قواميسهم وكتبهم وتراثهم وأحرقوا ما استطاعو حرقه، ثم وبعد أن ذهبت الحشود لبيوتها، حاول اللغويون جمع ما تناثر وتركيبه كقطع البازل، وترا! ظهرت اللغة الفرنسية الحديثة.
  • ينسحب التخيل أعلاه على الأرقام أيضاً. ألفاظ العقود ترتيبها منطقي لكن لا أعرف سبب هذا الاختلاف بالتركيب. 88 مثلاً، تصير: 4*20 . 71 تصير: 60+11. 90 تصير 4*20 + 10. 93 تصير 4*20+13.
  • من المشكلات التي واجهتني أن اللسان الفرنسي لا تقرّ أغلب أصوات حروفه على مخرج، لكن سرعة النطق بها تناسبني جداً، ولأني أسرع من المعلمة نفسها كنت أضيّع بعض قطع البزل. لم تكن إذن كلماتهم طويلة، بل سرعة نطقها.
  • المشكلة الأخرى أنها مكتوبة بالحرف اللاتيني، كانت المعلمة صبورة جداً خلال قراءتنا الكلمات بالصوت الإنقليزي “اليابس” بالمقارنة مع ليونة الصوت الفرنسي.
  • هناك بعض الكلمات متطابقها مع الإنقليزية -لأصلهما الواحد – لكنها مختلفة الاستخدام، وهنا تظهر حساسية السياق في الترجمة ولم تكن ترجمة المعلمة دقيقة – لكن تؤدي المعنى.
  • المعلمة  فرنسية الأصل، كانت متّزنة، لم تكن نُسوية متعصبة، لم تكن فكرياً متعصبة لأي شيء أصلاً، على عكس ما يُقال – عن العربيات المتفرنسات على الأقل – لم تكن تتصنع إذ لابد وأن تسقط منك بعض التفاصيل التي تشي بجوهرك. درّست أختي معلمة فرنسية من أصل عربي، كانت تُصدر تصرفات بحساسية وتثير مواضيع لا تناسب السياق التعلّمي إذا كانت حاضرة، وأنا قابلت دكتورة من أصل عربي أثارت موضوع ديني وناقشته بهجومية عالية. بعضهن متفرنسات أكثر من الفرنسيات أنفسهن، لكن تعرفت على مغربيات وجزائريات صححن هذه الفكرة.

مما أذهلني:

  • خلال الاختبار الكتابي كُنت أفكّر باللغة الإنقليزية وليس العربية – وهذه نتيجة طبيعية لإدخال الترجمة في تدريس اللغة -.
  • بعد فترة من شرحها بالإنقليزية، يصير كلام المعلمة بالنسبة لي مبهماً.
  • المعلمة كانت تتكلم الإنقليزية على القواعد الفرنسية: لاحقة الجمع في الفرنسية لا تُنطق، فهي لا تنطقها بالإنقليزية، مثلاً: there are many student، بدلاً عن: studentS – نفس الذي يحصل مع الطالبات.
  • أضفت لوحة المفاتيح الفرنسية، واشتركت ببعض القنوات التي تعلمها، لم اشترِ اي كتاب إضافي إلا في النهاية إذ أغنتني المواقع. مع ذلك تتفوق المواقع الإنقليزية – كما المعلمات – في أساليب الشرح والتوضيح وضرب الأمثلة والتسلسل في الانتقال وموضوعيتها الغالبة.

بعد الاختبار قدمت للمعلمة بعض أنواع الطعام التقليدي -كنت قد أعددت هدية أخرى، لكن غيرتها في آخر لحظة- وكان ممتعاً كتابة وصف كل نوع!

ماذا سأفعل؟

الكثير، حتى أني شعرت بحماس فائق لاستقبال الطالبات وتدريسهن – ابتُليت بهن وابتُلين بي : )

نُشرت بتاريخ 2/8/2017

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s